أقابل خلال عملي العديد من أصحاب المشاريع الصغيرة البارعين في اختصاصاتهم ولكن يعوزهم فهم اوسع عن كيفية بناء وإدارة العمل. ولهذا الامر فإن شركاتهم مربحة كفاية لتحافظ على استمرارها دون أن تولد دخلاً كافياً للعيش.

وفي أغلب الأوقات لا تتمكن المشاريع التجارية من الاستمرار لفترة طويلة بما فيه الكفاية لمالكيها لكسب المهارات الضرورية من خلال العودة إلى الدراسة أو حضور الندوات.وانطلاقاً من كوني استشاري في اداء الاعمال، فإنني أدرب المالكين على كيفية إدارة الأعمال التجارية وتحديد وتقويم العوامل التي تحد من عمل الشركة والتي قامت الشركة عليها.

 

منهج الشقين

يتم إلقاء برنامج التدريب الرسمي حول العمل في صورة إرشاد ثنائي - وجهاً لوجه- يدور حول خمسة محاور: الوقت، الشؤون المالية، الإدارة، التسويق والمبيعات وادارة الموارد البشرية.

خلال هذهِ الجلسات، يكون الهدف من وراءها معرفة ما يفكر ويعتقد به الزبون في هذهِ المجالات. هذا يعطي رؤية قيمة عن سبب سير الاعمال على الشكل الحالي التي هي عليه.في الوقت نفسه، أتخذ منهج تحسين الأداء البشري لكامل المشروع. وهذا يُتيح لي تقييم أداء كامل العناصر التي يتكون منها العمل والتي تؤثر في نجاح المشروع.

 
منهج التوجيه

خلال تجربة التوجيه المكثفة وبسب كون عملي كاستشاري في أداء أعمال فإنني اقوم بالتعامل على اساس انني خبير بنطاق العمل هذا واقوم بتقديم المعرفة لتوجيه النصائح لصاحب العمل.

الوقت: التركيز هنا على دور أصحاب المشاريع الصغيرة وما ينبغي أن يكون. كيف ينبغي للمالكين أن يمضوا وقتهم.

ما هي المهام التي ينبغي أن يقوموا بها، وما هي الامور التي ينبغي تفويضها للموظفين أو حتى إسنادها لمصادر خارجية بشكل كامل.

الشؤون المالية: بعد ذلك، أعمل مع مالكي المشاريع الصغيرة لإحداث الميزانية وتعليمهم كيفية تخصيص المال لخدمة أهداف المشروع. وتحديد مجالات القلق المالي وإنشاء الخطط لمعالجتها. بعد تحديد مؤشرات الأداء الرئيسية فإنني أقوم بتعليم أصحاب المشاريع الصغيرة كيفية استخدام هذهِ المؤشرات لإدارة وتحسين الأداء.

الإدارة: يحتاج أصحاب المشاريع الصغيرة معرفة كيفية إدارة الأشخاص وإدارة سير العمل وإدارة الاتجاه العام للمشروع. تُقسم الإدارة إلى فئتين: إدارة الحاضر و إدارة المستقبل. الهدف من ذلك هو تعليم أصحاب المشاريع الصغيرة بحيث يصبح بإمكانهم معرفة ما يجب فعله اليوم لصنع مستقبل زاخر بالربح.

التسويق والمبيعات: كل ما تقوم به الأعمال لتوليد الإرادات يتم التحقق منه بعناية فأقوم بتعليم أصحاب المشاريع الصغيرة كيفية التسويق لأعمالهم بشكل فعال وتحويل الفرص إلى مبيعات مُحققة. وتحليل كل فرصة لكسب الإيرادات.

الموارد البشرية: ما هو الهيكل التنظيمي المناسب لهذا العمل المعين ؟ ما هي الاستراتيجية المُثلى لمواءمة الأشخاص مع توجّه الشركة؟ يتم تناول مواضيع محددة في هذا السياق حيث تتضمن: الرواتب، مجموعة المهارات المطلوبة، هيكلية العمل وتنظيم الموظفين. الهدف من ذلك هو مساعدة أصحاب المشاريع الصغيرة للتفكير في الأشخاص من حيث الموهبة بدلاً من الرواتب! إن أحد الجوانب الحاسمة لمنهجية التوجيه المكثفة هذهِ تكمن بأنها تُتيح لي الفرصة لتطوير المعرفة القابلة للتطبيق بشكل فوري وتوفير آراء ذات قيمة لأصحاب المشاريع الصغيرة.

 

استخدام تطوير الأداء البشري HPI  لتطوير الحلول

إنّ الجمع بين تقديم النصح مع تحليل تطوير الأداء البشري يضمن التطور الأسرع في الأداء لكل من أصحاب المشاريع الصغيرة والشركة على حد سواء. وكوني استشاري لأداء الأعمال فإنني اقوم بتنظيم تحليلاٍ عن كل من المحاور الخمسة المذكورة أعلاه ( الوقت - الشؤون المالية -الإدارة - التسويق والمبيعات - الموارد البشرية). حيث ان نتائج التحليلتعتبر أساساً لاقتراح الحلول لأصحاب المشاريع الصغيرة. ثم يتم تحديد أولويات الحلول من خلال تحقيق التوازن بين الحلول السهلة التنفيذ مع تلك التي سيكون لها الأثر الأكبر. من المهم أن يتعاون كل من استشاري أداء الأعمال مع أصحاب المشاريع الصغيرة لتصميم و تطوير الحلول حيث أن هذا التعاون يعزز بعمق معرفة أصحاب المشاريع الصغيرة ويضمن صفقات كاملة.

يحتاج أصحاب المشاريع الصغيرة أن يكونوا المنفذين الأساسيين للحلول. على أية حال ، يكمن عملي في تنسيق هذهِ العملية مع أصحاب المشاريع الصغيرة من وراء الكواليس ولعب دور المساند في فريق التنفيذ. حيث يكون المالك هو قائد التغير وليس أنا من وجهة نظر الموظف فهذا يحفظ دور سلطة المالك ويساعده في تعينيهم كقادة للواقع الجديد.

 

النتائج:

يساعد استخدام نهج التوجيه الشامل أصحاب المشاريع للتعلم بشكل عميق وسريع، ويمكن لهذهِ المعرفة الجديدة أن تقود لحلول سريعة التنفيذ. بالإضافة إلى ذلك، يتم الحفاظ على ثقة أصحاب المشاريع الصغيرة بأنفسهم أو حتى تعزيزها.

يخلق هذا النهج أيضاً مسؤولية مشتركة من أجل تحقيق النتائج بين استشاري أداء الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة. أصبح أصحاب المشاريع الصغيرة يناصرون كل تدخل، اصبحت خبرتهم ومعرفتهم تنموا واصبح لديهم الارتياح كونهم فعلوا ذلك بأنفسهم. على أية حال، قد تكون الفائدة الأكبر هي تحسن كامل المشروع وأن يصبح في وضع أفضل للنجاح في المستقبل.

 

ترجمة مالك اللحام