من أجل تنظيم وتقسيم متن الإلقاء نستطيع استخدام طريقة "المناظرة". في هذا النوع من التقسيم يُظهر المتكلم وجهي الموضوع، حيث يناقش حالة ثم يناقش الحالة التي تقابلها. هذا النموذج مناسب للإلقاءات الإخبارية أكثر من الإقناعية، لأنه يعادل بين وجهات النظر، وبعد مناقشة كل جانب من الموضوع، يمكنك اختيار الفكرة الأقوى والدفاع عنها، وفي هذه الحالة يصبح تقسيمك أكثر ملاءمة للخطاب الإقناعي من الإخباري.

 إن فائدة نموذج المناظرة هي أنه يضع الموضوع في حدود سياقه وبتوازن وموضوعية، بينما سلبياته تنحصر في أنه يحتاج لوقت طويل لتنفيذه، حيث أنك تحتاج لكثير من الوقت لمناقشة وجهي الموضوع بالتفاصيل الكافية، حيث أنك إذا لم تكرس وقتاً كافياً لكل فكرة، فإن نموذج المناظرة سيكون ساذجاً وسطحياً بالنسبة لجمهورك، والمثال التالي يوضح طريقة المناظرة:

 

الهدف المحدد: إخبار الجمهور بالآراء المؤيدة وتلك الرافضة لتزايد الحد الأدنى للأجور.        

الأفكار الرئيسية:

1)     سيكون زيادة الحد الادنى للأجور أمراً مفيداً.

a.    سيتناقص عدد الفقراء.

b.    سيتناقص عدد المرفهين.

c.     سيتم إثبات مفهوم العدالة الإجتماعية.

2)     ستكون زيادة الحد الأدنى للأجور أمراً ضاراً.

a.    ستزداد البطالة.

b.    سيزداد التضخم المالي.

c.     سيزداد إفلاس المشاريع.

 

  1. Robert L. Montgomery, Listening Made Easy (New York:Amacom,1981)65-78.

  1. Matthew  Whitley, ''Involuntary Commitment Laws,'' Video User's Guide For The Allyn Bacon /Afa Student Speeches Video I (Boston :Allyn,1997) 43-45.