معظم المدربين والمحاضرين والمعلمين الجدد وحتى القدامى منهم يرغبون في إزالة التوتر الذي يصيبهم أثناء الإلقاء، وقبل أن نتكلم عن كيفية إزالته أرجو منك ألا تجعل هدفك هو إزالة التوتر لأن هذا الهدف هو غير إنتاجي لسببين على الأقل: أولاً لأن التوتر شيء طبيعي، ومحاولة إزالته هو أمر غير واقعي وغير مرغوب به، والمتحدثين ذوي التجارب العديدة أمام العامة قد فشلوا في القيام بذلك وفي الواقع فإنك كلما ركّزت على توترك أكثر كلما زاد أكثر، وثانياً إن بعض التوتر يمكن أن يفيد المتكلم، لأن التوتر طاقة، وهي تظهر رغبتك في الأداء بشكل جيد، لذا عليك استخدام هذه الطاقة في تنشيط أدائك وإعطاء التأثير لأفكارك.

إذاً فهدفك هو ليس إزالة التوتر وإنما السيطرة عليه، واستراتيجيات التغلب على أعراض التوتر ستمكنك من التحكم بالتوتر وتحويل هذه الطاقة إلى إلقاء لفظي وجسدي فعّال وحيوي.

هذه اقتراحات من أجل تهدئة توترك وكي تصبح أكثر ثقة بنفسك أثناء الإلقاء، وإذا اتبعتها بشكل جدي، فإنك ستسيطر على توترك وتتعلم كيفية تحويله وتسخيره في جعل إلقائك حيوياً وفعّالاً.


إرشادات لبناء ثقة المتكلم:

  1. اعرف كيف تتعامل مع الضغط.
  2. اعرف نقاط القوة والضعف لديك.
  3. اعرف مبادئ الإلقاء.
  4. اعلم أنها تبدو دائماً أسوأ من الداخل.
  5. اعرف موضوعك.
  6. ثق بموضوعك.
  7. انظر للإلقاء بإيجابية.
  8. تخيّل النجاح.
  9. تصرف بثقة.
  10. اختبر رسالتك.
  11. حضّر وحضّر.
  12. تعلم من التجربة.

 

1.     Lee Iacocca With William Novak, Iacocca: An Autobiography (New York: Bantam,1984)16.

2.     Garrison Keillor,'' Monologue, ''A Prairie Home Companion, 13 Feb. 1999, NPR, 16 Mar.1999 Http://Www.Phc.Mpr.Org/.

 

تستطيع أن تقوم باستبانة:ما هو أكثر شيء تخاف منه؟